الخميس، 21 نوفمبر 2019



قصيدة للشاعرة :فيسوافا شيمبورسكا 




احتمالات :

 أُفضّل الأفلام
 أُفضّل القطط
 أُفضّل البلوط على طول نهر فارتا.
 أُفضّل ديكنز على دوستويفسكي.
 أُفضّل نفسي المولعة بالناس
على نفسي المحبة للبشرية.
 أُفضّل الاحتفاظ بإبرة وخيط في متناول اليد،
  لمجرد التحسّب.
 أُفضّل اللون الأخضر
 أُفضّل عدم الإبقاء
فذلك هو السبب المسؤول عن كل شيء.
 أُفضّل الاستثناءات
 أُفضّل أن أرحل باكراً.
أُفضّل التحدث إلى الأطباء عن شيء آخر.
 أُفضّل الرسوم التوضيحية المبسطة القديمة.
 أُفضّل عبثية كتابة الشعر
على عبثية عدم كتابته.
وأُفضّل، عندما يتعلق الأمر بالحب،
احتفالات الذكرى السنوية غير المعينة
التي يمكن الاحتفال بها كل يوم.
 أُفضّل الأخلاقيين
الذين لا يعدونني بشيء.
 أُفضّل اللطف الماكر على النوع المفرط في الثقة.
 أُفضّل التراب على الملابس العادية.
 أُفضّل الفتح على قهر البلدان.
 أُفضّل وجود بعض التحفظات.
 أُفضّل جحيم الفوضى على جحيم النظام.
 أُفضّل حكايا الجنيات على الصفحات الأولى للصحف.
 أُفضّل الأوراق دون زهور على الزهور دون أوراق
 أُفضّل الكلاب ذات الذيول الكاملة.
 أُفضّل العيون الفاتحة لأن عيناي داكنتان.
 أُفضّل أدراج المكتب.
أُفضّل الأشياء التي لم أذكرها هنا
على أشياء كثيرة تركتها أيضًا دون ذكر.
 أُفضّل الأصفار في الخسارة
على تلك التي تصطف وراء شيفرة.
 أُفضّل زمن الحشرات على زمن النجوم.
أُفضّل أن أطرق الخشب.
 أُفضّل عدم السؤال كم من الوقت ومتى.
 أُفضّل الأخذ في الاعتبار حتى الاحتمال
بأن يكون للوجود سبب كينونته الخاص.

السبت، 16 نوفمبر 2019

أنا أتحدث
    رافائيل غيلين  




أنا أتحدث

أقول الحب. فتاة صغيرة
تقسم عود النعناع بين أسنانها
وتعطيني نصفه.

أقول الحياة. مائة ألف رجل
يصرخون بصوت خشن
 لا ينبغي أن تكون عقوبة.

أقول الأم. امرأة،
تغني لي أغنية قديمة،
وتمسح أنفي وأنا أصرخ.

أقول وطني. يحجم شاب
الدم في يديه الممدودتان
ويقول انه لم يبدأ.

أقول الموت. ويركض شخص ما
عبر الشوارع الفارغة في منتصف الليل،
باحثاً عن كاتب العدل.

أقول الإيمان. كاهن
يكشف رأسه ويرفع عينيه إلى الله
وجنازة من الدرجة الأولى تمرّ.

أقول الله. ويراقبني
في صمت كل شيء.
_____________


اللفتة الأخيرة

رجل ممدد تحت السماء.
لقد ذهب إحساسه باللمس.
يصعد النمل عنقه نحو أعواد القمح.
وهذا أبشع ما في الموتى:
أن تغطيهم الحياة وتمتصهم.

لأن الرجل مات، في الساحة
يلعب الباقون لعبة الورق المعتادة.
الحبوب جاهزة للحصاد،
والقوارب تقف على الرصيف، وهي تتجهز
لثقل المرساة عند الفجر.
الرجل الميت هو الأمل ووجهه لأسفل.

لأن الرجل قد مات ومن الممكن
أن في جيبه علبة من السجائر
فتحت لتوها.
فهذا أفظع ما في الموتى:
أنهم يتوقفون فجأة في خضم الأمور.

مات رجل عندما كان يكتشف نفسه
يقف مواجهاً جسده،
ويرفع يده، محاولا وداع نفسه.

يموت الرجل، بشكل قاطع،
حين يموت من يتذكرونه.

يقاوم الموتى الموت
ويدافعون عن أنفسهم بوزنهم الخامل،
وفي ذلك الصراع يكون صراخهم رهيبا،
لأن العيون فقط من تستطيع سماعهم.

علينا أن نحب الموتى، لنفهمهم.
فهم كالأطفال الجيدين في نوبة من العبث.
لقد فقدوا ألعابهم وأطواقهم وطائراتهم الورقية،
ولن يتجاوزوا حزنهم أبدا.
__________________


آثار في الغبار

كالأصبع الذي يمر
على السطح المتربة
لقطعة مهملة من الأثاث تاركاً
أثراً لامعا يُبرز حزن
شيء سقط على جانب الحياة،
ظل يواصل وجوده ولكنه لا يستطيع
المشاركة بعد الآن، ولا حتى بتلك
الطريقة السلبية والبسيطة جدا
في أن يكون واضحاً هناك، معرضاً
ليخدم شيئا ما؛ كالأصبع
الذي يتتبع علامة جوالة، بعيدا عن
أي أهمية، مقاداً ببساطة
بكسل الدافع غير المبرر،
تاركا هناك
في الغبار دليلا على فعل الإرادة
الذي دون طائل،
بحيث، يتركه هناك،
دون وعي تقريبا.

 أشعر أن شخص ما
يمر بحياتي، شخص،
أثناء تفكيره في شيء آخر،
يتبع مساراً معي، ويسلي نفسه
برسم علامة غير مفهومة
سوف يمحوها الزمن بصمت،
وسيغطيها الغبار مرة أخرى
حتى قبل أن أتمكن من تفسير
أهميتها المشفرة، وذلك هو، إن كانت لها
أهمية، إن كان لها سبب ما
في أن تكون تلك العلامة العابرة.
____________________


قصيدة لفتاة حزينة

تظهرين سرورك لكل من يدفع الفاتورة،
وتمسحين بحزن القبلات عندما ينتهي كل شيء
والحزن المستحيل يجمّد البذور بداخلك.

   أضواء غرفة المشرب وصوت الكؤوس
تردد شكلاَ ليس في أي مكان مريح.
النَفَس المشحون بالتثاؤب الذي لا يقاوم
يتخثر في طريقة وجودك.
ضحكك يلتف مرة أخرى على نفسه
 وأنت تمسحين المشرب
بالإيقاع اللزج للقطران المذاب والنعناع
الذي يوخز فخذيك مثل قرص لطيف.

أتخيلك تعدّين الفراشات.
أراك بضفيرتك القصيرة، تجلسين عند البئر.

شعرك ينسحب خلفك في الشوارع المظلمة،
صديقتي في الزاوية التي تصور ظلك،
فتاة من قصاصات صغيرة من التاريخ الخاطئ.

الوجوه مدرعة بالبرد والوقاحة.
تقيسين، بالثانية، مدة القبلة،
أختا صغيرة لنقرات الأقفال،
ساكنة عالم من السلالم المتهدمة.

المرآة على طاولة الزينة لا تخونك تماما.
لا يزال لديك ثبات شكلك العاري.
فتاة حبست منذ الآن وإلى الأبد
في خلفية لا تتبدل من الشراشف المستعملة.
أتصورك تضعين الكتان الأبيض.
وأراك في منظر طبيعي للقوارب والأطفال الرضع.

لا أعرف، أيها الفتاة الحزينة، أي سحابة في الخريف
 أمطرت الدبابيس على سكينة تعابيرك.
لا أعرف ما اليد الموحلة
التي سرقت قناع الشهوة ذاك من الجرانيت.

أشباح التفاح تطارد فراغاتك المسننة.
الضحك الصافي يسخر من أحلامك الباهتة.
كم هو واضح، وكم هو عنيف ضوء الفجر
الذي يدفعك لتنظري في نفسك!
في أي بحيرة رميت مفتاح التنهدات؟
أيتها الفتاة المغمورة، أيتها الفتاة الغاضبة،
ليلة مضخمة تملأ جسدك.

أود أن أعطيك دمية كبيرة رائعة.
وأدير طريقك نحو الحقول المفتوحة، المحروثة حديثاً.

 ______________
Chris Gwaltney

ذات يوم، عند الفجر

ذات يوم، عند الفجر، عدت وحدي،
كيف يفعل الرجال. لابد أن ذلك كان
 منذ بعض الوقت.
ولد الوضوح هناك في عمق الشوارع ،
بالطريقة التي يولد بها الاسى في أخر الشراب.

نحن دائما نعود لوحدنا. ولا أعرف لماذا بدت الشوارع
خاوية جدا في نهاية ليلة من الحب.
خلف الأبواب المغلقة ، كان ممكنا سماع الأزواج
يتقلبون في رطوبة النوم.

أنا لم أفهم ذلك أبدا. نحن نتسلق الجسد
بالطريقة التي يصل بها صبي لأعلى غصن.
وفجأة ، وتحت السماء ، الجسد الذي كان كل شيء
يستهلك نفسه بعيدا تحت احضاننا.

وبعدها نرى كيف أن الأرض أخفقت معنا،
كيف تستنزف الحياة من خلال صدع تحت الباب.
الوفرة التي جاءت إلينا بلمسة
في نفس اللمسة تهرب وتتبدد.

في الحقول ، فوق الأسطح ، كانت الساعة الخامسة تدق.
في مكان ما بالقرب ، لابد أن الياسمين استيقظ.
عدت متعباً، بالطريقة التي يعود بها الرجل
الذي ساهم بنصيبه في ألم العالم.

عري الذراعين. فسحة في الحلق.
الساقان تتمايلان ، تسعيان لإطلاق سراح.
الخصر الصلب لتشبث به يديك ،
بالطريقة التي تضعين بها وزنك على المحراث.

أنا لم أفهم ذلك أبدا. احدق وجها لوجه،
مثل مرأتين توأمين  لا تعكسان سوى صورتيهما.
أمام العينين ، شريط معتم
يخفي وراءه كل عاشق أنانيته.

كانت قريبة جدا ، تلك المرة ، لتعطيني شيئا
ربما أصبح ذلك ، في الوقت المناسب ، تذكارًا.
أنظر إليها من هنا ، لكن لا وجه لها .
لا يمكن أن يكون حزني أكبر إن لم توجد.

نلقي أنفسنا على جسد كما لو انه البحر ، ونتعلم
أن الحب ، كالماء ، لا يبدي مقاومة.
القليل الثمين هو ما يتبقى بعد ذلك ، إن لم
تبتدع الرقة أسبابها لمواصلة العيش.

نلج الأماكن التي لا تنتمي لنا.
اللحم، كالدخان، يتحرك بعيدًا عند لمسه.
اليوم أنا لا أطلب أسباباً، وأنا أمنح نفسي،
وأقبل، وأتظاهر؛ لكنني أعرف أنه ابتزاز.

بدأ ذلك اليوم مثل أي يوم آخر
لأن كل الأيام تبدأ ولا تنتهي أبدًا.
ألان الفجر حواف السقوف الأخيرة
والضوء يجهّز انفجاره الأول.

نحن دائما نعود وحيدين من المضاجعة. مثل ذلك،
لأن الرجل حبيس جلده والأحلام فقط
هي ما يهم، وليس دائمًا، يكشف نهد،
نصف عار
 لنا فجأة سوء حظنا الكبير.


المشاركات الشائعة

مشاركة مميزة

قصيدة للشاعرة : فيسوافا شيمبورسكا  احتمالات :   أُفضّل الأفلام   أُفضّل القطط   أُفضّل البلوط على طول نهر فارتا. ...